شهادات نقاد ومؤرخين وفنانين

 كتبوا عن أعمال د . أحمد عبد العال

من خارج السودان :-

 

"أحمد عبد العال  كاتب وفنان ذو موهبة عظيمة جدا"

الكاتب الفرنسى : ميشيل سوكيه /باريس مارس 2004م

________________________________________________________

 

        "  أحمد عبد العال واحد من الذين يصنعون المستقبل في أعمال فنية ذات أبعاد ثلاثة ، الماضي والحاضر والغائب المقبل .. أته عالم الصورة التي أختزلت تاريخ الفن محتفظة بأجمل آياته وأفضل بشائره " 

   الناقد والمؤرخ العربي / بروفسيور عفيف بهنسي . كتاب محترفات عربية .. بيروت 2001 م .

 

       

"  أحمد عبد العال ... يتقدم قامة فارهة من قامات التعبيرية العربية المعاصرة ، معلناً ولاءه المطلق لتراثه الإسلامي بكل ما يحمل من آفاق عرفانية وتجليات ذاتية ... نحن أمام مفكر يرسم وليس أمام رسام يفكر .

الناقد العربي / عمران القيسي جريدة الكفاح العربي / بيروت  10 / 1999م .

 

( الفن التشكيلي يعجبني فيه أحمد عبد العال وشبرين وعريفي وعتيبي وراشد دياب وأكن تقديراً كبيراً لأحمد عبد العال فهو فنان كبير وتشكيلي عظيم وأديب كاتب ورجل حـكـيـم وبـالإضافـة لكل هذا هو لايزال سودانياً قحاً )  .

السيد / تييري كانكوتون / مدير المركز الثقافي الفرنسي بالخرطوم جريدة أخبار اليوم 20 فبراير 2004م العدد 3358 .


 ومن السودان :-

        " أحمد عبد العال ... أحد أفذاذ الثقافة السودانية الولود ... من أمثال الخليل والتيجاني يوسف بشير ومعاوية نور والمجذوب ... " .

                                     الناقد / إبراهيم العوام / جريدة الصحافة  8/10/ 2002م

       

 

        " المدارس [ الفنية ] لاتنشأ الإ من خلال شخص واحد له ملكات خاصة وأحمد عبد العال أستاذ متمكن وله رؤية صوفية وقدرة عالية علي التنظير "

                                     الفنان التشكيلي / راشد دياب / جريدة الحياة 21/8/2003م .

 

 

       " رائد التجربة  وقائدها د / أحمد عبد العال الذي كان علي رأس هذه المدرسة [ مدرسة الواحد ] ومن أول المنادين بها ... وما أنجزه من إبداعات ومن تحف فنية رائعة سواء في صالة المطار أو في اللمسات الفنية التي وضعها في شعار التلفزيون وفي جميع المشاريع الفنية التي نفذها في عهد الإنقاذ " .

                      الشاعر / مصطفي سند / جريدة السودان الحديث 12/12/1995م .

 

 

        " العمل الفني عند أحمد عبد العال ليس وليد خاطرة عابرة ولكنه وليد خاطرة يمكن الإمساك بها ... ويمكن إعادتها من مستودع ذاكرة وخيال واسع يكشف عن رؤية في التصوف الإسلامي تطلقه في دروب غير متيسرة لعابر خامل .. لتعكس الإحساس بموقعه كمفكر وفنان شامل له مشروعه الفكري المحدد " .

الكاتب / محمد حسين الفكي / من بحثه بعنوان " مذهبية التشكيل السوداني "  كلية الفنون الجميلة والتطبيقية الخرطوم عام 2003 م .

 

 

        ومن أقدم ما كُتب عنه هذه الشهادة وكان مايزال طالباً في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية :-

" في هذه المرة أقف علي تفرد صافٍ يشبه في منطق الجماليات عيوناً يملؤها مزيج من الحب

والفرح ... وكأن كل شيئ ظلال لشمس صباح من بواكير أيام الشتاء في بلادنا الخيرة " .

                  من مقدمة بروفسير / شبرين لمعرض أحمد عبد العال / الخرطوم 1969 م .

 

 

        " أحمد عبد العال ، منذ أن كان طالباً ، كان مُلهماً .. ومُلهِماً .. "

 

                                                      الفنان / ابراهيم الصلحي   

 

  "عمل أحمد فيه طموح لا حد له وهو يملك قدرات لتلبية إحتياجات هذا الطموح وإمكانياته فى هذا لا حد لها .. معينه لاينضب وهو متجدد ويركن للبحث والتأمل .. وهنا مفتاح المعرفة للمتصدى للعمل فى هذا المجال  ."

حوار مع الأستاذ شبرين /جريدة الأيام فى 19/12/1980